يوم التغيير السادس

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة منى الحسين المعظمة، يطلق مجلس اعتماد المؤسسات الصحية للسنة السادسة على التوالي (مبادرة يوم التغيير) .

تعهد لبدء التغيير!

وفي هذا العام يأتي التعاون بين مجلس اعتماد المؤسسات الصحية والمجلس التمريضي الأردني، بهدف تشجيع صانعي القرار ومدراء التمريض والممرضين والقابلات بأن يكونوا سفراء المرضى وداعميهم وأن يكونوا درعًا لحماية حقوق أفراد المجتمع في المجال الصحي.

شاركنا تعهدك المُبتكر الذي سيساهم في إحداث التغيير في القطاع الصحي ويلهم الكثيرين للبدء بالتغيير

قدم تعهدك بأي وقت قبل تاريخ 18/9/2019، لتتمكن من التغيير في يوم التغيير

كن القائد لتلهم الكثيرين بتعهدك وادفع عجلة التحسين معنا لنصل لرؤيتنا في رفع من مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين


ما هو يوم التغيير؟

يوم التغيير هو اليوم الذي ينفذ فيه المتعهدون تعهداتهم التي من شأنها تحسين جودة الخدمات الصحية وتفعيل مبادئ سلامة المرضى وحقوقهم، ويهدف مجلس اعتماد المؤسسات الصحية من خلال يوم التغيير إلى تحفيز جميع العاملين في القطاع الصحي من أفراد ومؤسسات للتعهد قبل تاريخ 18/9/2019 بتقديم الأفضل في الرعاية الصحية وتنفيذ تعهداتهم في يوم التغيير 18/9/2019 وهذا الذي سينعكس على مستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة على مستوى المملكة.

ما الهدف من المبادرة؟

يهدف مجلس اعتماد المؤسسات الصحية من خلال يوم التغيير إلى تحفيز جميع العاملين في القطاع الصحي من أفراد ومؤسسات للتعهد قبل تاريخ 18/9/2019 بتقديم الأفضل في الرعاية الصحية وتنفيذ تعهداتهم في يوم التغيير 18/9/2019 وهذا الذي سينعكس على مستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة على مستوى المملكة.

مبادرة "التغيير 6" جاءت بعد النجاح الكبير الذي حققته المبادرة في الأعوام الماضية، بمشاركة أكثر من 000187 عامل في القطاع الصحي أفراداً ومؤسسات، بهدف رفع جودة وكفاءة الخدمات الصحية المقدمة والارتقاء بنوعيتها من خلال تسجيل تعهدهم في يوم "التغيير".

بماذا أتعهّد؟

أن تتعهّد معنا يعني أن تقوم بتغيير وتحسين في عملك اليومي الروتيني مهما كان هذا التغيير بسيطاً أو جوهريًا بحيث يُحسن مستوى الخدمة الصحية المقدمة لمتلقيها من قبلك.

مجلس اعتماد المؤسسات الصحية هو مؤسسة وطنية غير ربحية، تأسس عام 2007 بموجب قانون الشركات المساهمة الخاصة غير الربحية، ومسجل في سجل الشركات لدى وزارة التجارة والصناعة في المملكة الأردنية الهاشمية تحت رقم (191) لسنة 2007.

ويعتبر مجلس اعتماد المؤسسات الصحية الذراع الوطني في الأردن الذي يُعنى بتطوير وتحسين جودة الخدمات الصحية وتفعيل مبادئ سلامة المرضى في القطاع الصحي في الأردن والمنطقة العربية، وذلك من خلال تطوير معايير للرعاية الصحية مقبولة عالميا،ً وبناء القدرات وتقديم الخدمات التدريبية والاستشارات المتعلقة بتأهيل المؤسسات الصحية لتتوافق مع المعايير الوطنية والعالمية التي تُعنى برفع مستوى جودة الخدمات الصحية وسلامة المرضى، كما يقوم المجلس بتدريب المقيّمين وتقييم المؤسسات الصحية ومنح شهاماد المؤسسات الصحية خدمات شاملة، تغطي جميع احتياجات القطاعين العام والخاص والقطاع غير الربحي، على الصعيدين الإقليمي والمحلي، من خلال ذراعين رئيسيين؛ الأول لخدمات الاعتماد وتطوير المعايير وبرامج الجودة،والثاني لخدمات الاستشارات والتدريب وبناء القدرات.دات الاعتماد.

هذا ويُقدّم مجلس اعتماد المؤسسات الصحية خدمات شاملة، تغطي جميع احتياجات القطاعين العام والخاص والقطاع غير الربحي، على الصعيدين الإقليمي والمحلي، من خلال ذراعين رئيسيين؛ الأول لخدمات الاعتماد وتطوير المعايير وبرامج الجودة، والثاني لخدمات الاستشارات والتدريب وبناء القدرات.

إذ يُعد المجلس رائداً في مجال تطوير المعايير ومنح الاعتماد ضمن قطاع الرعاية الصحية على المستوى الوطني والإقليمي، وهو الجهة الأولى في العالم العربي - وواحد من 13 حول العالم - الحاصلة على الاعتمادات الدولية الثلاثة من الجمعية الدولية لجودة الرعاية الصحية (ISQua)، ويتضمن ذلك الاعتماد للمؤسسة والاعتماد الخاص ببرنامج تدريب المقيمين والاعتماد الخاص بالمعايير، مما يؤكد على مستوى خدمات المجلس ومواكبته للمعايير والاجراءات العالمية الخاصة بجودة الخدمات الصحية وسلامة المرضى. أما على الصعيد الاقليمي، فيعتبر المجلس أول هيئة اعتماد في الشرق الأوسط وواحداً من سبع مؤسسات اعتماد رئيسية حول العالم تشكل جزءاً من مجلس الاعتماد الخاص بالــ ISQua.

جاء تطوير معايير الرعاية الصحية استجابة للحاجة إلى أداة توجيهية لضمان أداء أفضل في الرعاية الصحية. كما أن المعايير التي يطورها المجلس معترف بها دولياً، وبرامج الجودة لديه تتماشى مع الثقافة والهوية واللغة العربية. ومنذ تأسيسه طور وأصدر المجلس معاييراً تتعلّق بالمستشفيات، والرعاية الصحية الأولية وتنظيم الأسرة، ومراكز التميز لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، وخدمات النقل الطبي، ووحدات تصوير الثدي، وبرامج الرعاية الصحية لمرضى السكري، وبرامج الرعاية الصحية لمرضى القلب والأوعية الدموية، والمراكز الطبية، والمختبرات الطبية، وخدمات الرعاية السنية، وخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة )اضطراب طيف التوحد والإعاقة الذهنية(،وخدمات دور الرعاية الإيوائية.

حيث يدعم عمل المجلس أكثر من 130 مقيم ومستشار معتمد ممن يتمتعون بخبرات متنوعة تختص بالقطاع الصحي. حتى اليوم لدى المجلس 31 مستشفى معتمد، 94 مركز صحي معتمد، 27 وحدة تصوير ثدي شعاعي معتمدة، 32 مختبرات معتمدة، ومركزين طبيين متخصصين معتمدين.

علاوة على ما سبق يعمل مجلس اعتماد المؤسسات الصحية على نقل تجربته ضمن القطاع الصحي الي القطاع الإجتماعي، حيث صمم العديد من المبادرات والبرامج لدعم وتوجيه المؤسسات العامة والخاصة وغير الربحية حول أفضل الممارسات لتحسين جودة الخدمات وتحقيق سلامة المرضى والمنتفعين؛ ويتضمن ذلك تطوير معايير الرعاية ، تصميم وتطبيق أنظمة الاعتماد، التدريب وبناء القدرات، وتحضير وتهيئة المؤسسات والعاملين فيها لتحقيق معايير الجودة.

وتأتي التوعية الوطنية والمسؤولية الاجتماعية جزءاً من مهمة مجلس اعتماد المؤسسات الصحية من أجل تعزيز ثقافة الجودة والممارسات لسلامة المرضى، حيث يهتم المجلس بنشر الوعي العام حول أهمية مفهوم الجودة وسلامة المرضى من خلال اطلاق الأهداف الوطنية لجودة وسلامة الرعاية الصحية كل سنتين، ويُدير حملة يوم التغيير كل سنة، وينظم مؤتمر الجودة في الرعاية الصحية كل سنتين. حيث يقوم المجلس بإشراك جميع القطاعات وأصحاب الشأن والأطراف المعنية لتأييد ودعم المبادرات والتوجهات الوطنية لدفع عجلة الجودة.

وبهذه الإنجازات، يكون مجلس اعتماد المؤسسات الصحية مرجعية اقليمية تساهم في وضع المؤسسات الصحية الأردنية في الطليعة من حيث جودة الخدمات وسلامة المرضى. ويستند عمل المجلس إلى توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني الرامية إلى تحقيق المساواة بين جميع الأردنيين في الحصول على خدمات صحية ذات نوعية جيدة في جميع الأوقات ومن جميع مؤسسات القطاع الصحي في مختلف أنحاء المملكة. كما يُشرف على عمله مجلس إدارة يضم الشركاء الأساسيين وأصحاب العلاقة من القطاع الصحي الأردني، منها المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، مثال وزارة المالية / وزارة الصحة، والخدمات الطبية الملكية، والمستشفيات الجامعية، والمجلس التمريضي الأردني وغيرهم.

تعهّد ضمن أحد المحاور/ المعايير التي حددها المجلس للمشاركة في يوم التغيير 6، ما عليك سوى ان تقوم بتعبئة نموذج التعهد/المشاركة لتثري المبادرة وتقوم بتسجيل تعهّدك قبل يوم 18/9/2019 وتقوم بتطبيق وتنفيذ تعهّدك في يوم التغيير.

بإمكان الجميع المشاركة في يوم التغيير6 واحداث التغيير حتى لو كنت من المستفيدين من الخدمات الصحية المقدمة لك، وإذا كنت من الإداريين أو القادة أو المسؤولين فإننا ندعوك بأن تكون قدوه ومصدر إلهام للجميع، فتبنيك إحدى التعهدات وتطبيقها فإنك تدفع الجميع لتحريك عجلة التحسين والتغيير وتهدم كثير من الحواجز التي تمنع الإبداع عند الكثير من العاملين.
لمعرفة المزيد عن مبادرة يوم التغيير وكيفية المشاركة بتعهدك الذي سيلهم الكثيرين للبدء بالتغيير يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني hcac-changedayjo.com


ما هو تعهدك؟

قدم تعهّدك الآن ولو كان بسيطاً لرفع مستوى خدمة الرعاية الصحية المقدمة، سجّل معنا قبل 18 أيلول 2019. يجب على المؤسسات / الأفراد التي ترغب بالاشتراك بيوم التغيير لعام 2019 القيام بمبادرات وأنشطة من شأنها إحداث تغيير وتحسين للعمليات والاجراءات المتبعة لأي من المحاور التالية:

*يرجى العلم أن الشرح التفصيلي الوارد تحت جميع المحاور الرئيسة أعلاه، هي توضيحات للمحاور التي يمكن التعهّد من خلالها وباب اختيار التعهدات للمبادرات والأنشطة مفتوح لجميع الأفكار التي من شأنها تحسين جودة وخدمات الرعاية الصحية.

1. صوت المريض:

كيف أكون صوت المريض؟

  • الإنصات الفعّال للمريض.
  • احترام حقوق المريض مثل احترام شخصه وعدم التمييز بين المرضى، واحترام الخصوصية، وتقديم المشورة الصحية والدوائية وتقديم خدمات الرعاية في بيئة آمنة ومانعة للعدوى.
  • تحسين تجربة المريض عند تلقيه خدمات الرعاية الصحية مثل الإسراع في المعاملات، وتقديم الشروحات التفصيلية للمرضى حول الخدمات المقدمة، والتفاعل والتعاطف مع كافة المراجعين، بالإضافة إلى تقديم الابتسامة للمريض.
  • إشراك المريض بالمعلومات المتعلقة بوضعه الصحي من التشخيص والعلاج بهدف تمكينه من أخذ القرار فيما يتعلق برعايته الصحية.


2. سلامة المريض:

كيف أضمن سلامة المريض في المؤسسة الصحية؟

  • الالتزام بتطبيق القوانين و الأنظمة مثل تلك التي تعنى بترخيص العاملين وتدريبهم وحمايتهم، وإدارة الدواء، والتعامل مع الغذاء كما التعامل مع النفايات الطبية، ومنع العدوى، والطاقة الاشعاعية، وأنظمة الاختصاص والتصنيف الفني للممرضين.
  • الالتزام بأداء الممارسات الآمنة مثل تقييم المخاطر وتقليلها سواء أكانت مخاطر سريرية كالسقوط والتجلط وتقرحات الفراش أو مخاطر اجتماعية أو مخاطر بيئية، بالإضافة إلى اتباع اجراءات الوقاية من العدوى.
  • التأكد من أو استحداث بيئة آمنة تراعي متطلبات السلامة العامة مثل مخارج طوارئ، العزل والتهوية، التخزين، الحريق.


3. تحسين الجودة:

كيف أساهم في تحسين جودة الخدمات الصحية؟

  • تطوير وتبني أدلة إرشادية للأمراض الشائعة والاجراءات الصحية المتكررة.
  • تجميع وتحليل البيانات والمعطيات ذات العلاقة بالرعاية الصحية مثل بيانات ساعات الانتظار، وقت مكوث المريض، أكثر الإصابات شيوعًا، أكثر الخدمات المقدمة، وغيرها، والعمل على تحسينها.
  • النظر في هيكلة وتنظيم سير العمليات بغرض تقليل الفاقد من خلال الإدارة الرشيقة.
  • ضمان بيئة داعمة للشفافية تشجع على التبليغ عن الحوادث العرضية والأخطاء بغية تحسين النظام وتعزيز ثقافة عدم اللوم، مثل عقد اجتماعات دورية للجان الاعتلال والوفيات، الجودة وسلامة المرضى، والأخلاقيات وحقوق المرضى.


4. تمكين العاملين:

كيف أمكّن العاملين في المؤسسة الصحية؟

  • العمل على تفعيل التخصصية في المهن الطبية.
  • توفير القوى البشرية العاملة بشكل يناسب حجم الخدمة المقدمة ونوعيتها، مثل تكافؤ النسب بين الممرضين والمرضى.
  • توفير برامج تعليمية وتدريبية للعاملين في المؤسسات الصحية بغرض تمكينهم من تحقيق الكفايات الوظيفية المطلوبة.
  • تعزيز الرفاه الوظيفي للعاملين مثل عقد أنشطة منظمة للموظفين، وتقديم برامج صحية وترفيهية.

شارك معنا للتغيير، ليس فقط بالتعهد والاقتراحات، بل شاركنا أيضاً بقصص النجاح التي حققتها بعد التغيير. #يوم_التغيير.
لمعرفة المزيد عن مبادرة يوم التغيير وكيفية المشاركة بتعهدك الذي سيلهم الكثيرين للبدء بالتغيير يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني hcac-changedayjo.com

فعاليات يوم التغيير
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
1
2
3
4
5
6
7
8
يوم_التغيير#

لمعرفة المزيد عن مبادرة يوم التغيير وكيفية المشاركة بتعهدك الذي سيلهم الكثيرين للبدء بالتغيير يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني

لزيارة الموقع